2021-02-15

رواية أنا يوسف مسموعة بصوت هادئ - الجزء الأول

 


2020-12-05

خمسة نصائح لنجاح العمل في مجموعات


ينبغي لنا أولا أن نعي ونقف عند بعض العوائق التي قد تعترضنا أثناء العمل داخل الفصل الدراسي، حيث أنه وأثناء التواصل مع الطلاب لابد أن تحدث مشاكل أو تظهر صعوباتٌ قد تُعيق عملية التعلم مثل:
·         انحباس التواصل: حيث تُعين تقنيات التنشيط و العمل في مجموعات كل تلميذ على التعبير عن رأيه عن طريق شخص آخر، إلى أن يتعوذ تدريجيا على الاندماج في المجموعة وأخذ زمام المبادرة.
·         الضعف في التفاعل الاجتماعي : فتقنيات العمل في مجموعات توفر جوا مناسبا للتفاعل الاجتماعي المتنوع.
·         اهتزاز الثقة بالنفس : قد يحتاج الطالب إلى زملائه كي يعبر عن فكرة أو رأي.
·         فقدان الدافعية والرغبة : فتقنيات العمل في مجموعات توفر وضعيات حيوية تسمح بالحركة والتحدث بين الزملاء، وتنظيم الطاولات بطريقة مغايرة.

خمسة نصائح لنجاح  العمل في مجموعات

بما أننا في التنشيط غالبا ما نعمل مع مجموعات صغرى تنقسم إليها جماعة القسم، فلابد من الإشارة إلى الأساسيات التالية التي يتطلبها العمل مع المجموعات:
·         المطلوب الواضح: ولذلك ينبغي التأكد من أنه قد فهم من الجميع، ويحسن تسجيله بما يجعله في المتناول.
·         الابتداء بمرحلة تفكير فردية: تدوم ما بين دقيقة أو خمس دقائق يستجمع فيها كل تلميذ أفكاره وموارده حول القضية المطروحة، ويسجلها في ورقة، ليدمجها بعد ذلك مع أعمال زملائه في إطار المجموعة.
·         اشتراط أثر مكتوب: يصلح للتلاميذ حتى يراجعوا عملهم، وللأستاذ حتى يتابع سير نشاطهم، إلا إذا كانت أهداف النشاط تقتضي عكس ذلك في حالات العمل على الذاكرة مثلا أو اختبار القدرة على الارتجال..
·         توزيع الوقت على مراحل إنجاز العمل: فالدراسات في هذا المجال تؤكد أنه كلما كانت مدة المهمة محددة وقصيرة كلما كان الإنتاج أفضل. بالإضافة إلى أن التلاميذ يستحسنون هذا التوقيت المنضبط، ويعيشونه كتحد.
·         إنجاز تحليل جماعي لنتائج كل مجموعة.

2020-12-04

أهم تقنيات التنشيط التي يحتاجها كل مدرس


تقنيات التنشيط سنقف على بعض من أهمها، وهي:

 - المناقشة على مراحل

هي تقنية تتيح الإحاطة بجوانب موضوع معين عبر مراحل، حيث يتم إنتاج مجموعة من المساهمات عن طريق توزيع المشاركين إلى مجموعات للعمل لمدة محددة، وبعد ذلك تتم الموازنة بين مختلف الإنتاجات لاستنتاج خلاصات.

 - تقنية التجميع 3،4

هي تقنية تقليدية كلاسيكية، تعتمد على تقسيم طلبة الفصل إلى مجموعات صغيرة تضم 3 تلاميذ أو 4 وفق اختيارهم في الانضمام إلى هذه المجموعة أو تلك. كما يمكن للمعلم أن يوزع الطلاب إلى مجموعات بناء على معايير محددة. بعد ذلك يقوم بما يلي:
يمد المدرس المجموعات بالوثائق و المعينات اللازمة في موضوع التنشيط.
تقوم كل مجموعة بمقاربة الموضوع داخل غلاف زمني يتراوح بين 10 و 20 دقيقة.
تعرض المجموعات نتائج مقاربتها وعملها في دقيقتين أو ثلاثة.

 - تقنية فيليبس Philips 6 × 6

تقوم هذه التقنية على:
– 
توزيع جماعة القسم إلى مجموعات تضم 6 أعضاء، يتداولون في موضوع معين لمدة 6 دقائق، بمعدل دقيقة لكل عضو.
تختار كل مجموعة منشطا و مقررا وناطقا باسمها.
يحاور المنشط الأعضاء بمعدل دقيقة لكل عضو.
يدون المقرر في ورقة ما يدور في كل حوار.
عند انتهاء المحاورات تعاد قراءة التقارير، ثم يناقشها أعضاء الفرق.
يُعلِّق الناطق تقرير مجموعته، ويقرأه على جماعة القسم.

 - تقنية المحادثة

يختار كل تلميذ أحد الرقمين 1 أو 2 ليتَسَمَّى به داخل مجموعة ثنائية.
كل حامل رقم 1 يسأل زميله رقم 2 مدة دقيقة ثم يتم تبادل الأدوار.
يعرض كل متعلم نتيجة حواره أمام كامل القسم.

 - تقنية حل المشكلات

و مراحلها:
أولا- التعرف على المشكل (الوضعية، العائق…).
ثانيا- معالجة المشكلة.
أ- تحديد المشكلة من خلال الوعي بها، وإضفاء الدلالة عليها، بحيث تكون ذات معنى بالنسبة للفرد الذي سيقوم بمعالجتها، ويتم ذلك من خلال ربط المشكلة بالمعيش الفردي.
ب- اقتراح إجابات مؤقتة، عبر:
فخص البيانات المتوفرة وتصنيفها، وطرح الأسئلة حولها.
البحث عن علاقات ذات دلالة بين الحالات والبيانات.
صياغة الفرضية: احتمالات أو تكهنات أو أجوبة مؤقتة
ج – التحقق من الإجابات المحتملة.
د- الوصول إلى استنتاج عام.

 - تقنية المحاكاة أو لعب الأدوار

تقوم هذه التقنية على تقسيم الطلاب إلى مجموعة متقمصين للأدوار أو ممثلين، ومجموعة ملاحظين مناقشين للمجموعة الأولى.
تقوم مجموعة المتقمصين للأوار بلعب الأدوار انطلاقا من تخيُّل مجتمع صغير يشبه الظاهرة المستهدفة، من حيث عدد عناصرها والعلاقات القائمة بينها، فتشخص الشخصيات وتحاكي تصرفاتها وأفكارها.
تقوم مجموعة الملاحظين بمناقشة وتحليل التصرفات والأفكار.

 - الزوبعة الذهنية أو العصف الذهني

تقوم الزوبعة الذهنية على إشراك المتعلمين في المناقشة، بهدف إنتاج واقتراح أفكار بشكل جماعي، أو إيجاد حلول لموقف أو وضعية مشكلة. وتستند هذه التقنية إلى جُملة من الشروط أو المبادئ منها:
عرض المنشط للمشكلة أمام المجموعة وتوضيحها وتحديد عناصرها.
إدلاء كل مشارك بآرائه واقتراحاته دون حكم أو نقد للآخرين.
عدم نقد أفكار الآخرين وتأجيل ذلك حتى يتم الاستماع لكل المساهمات.
عدم إيقاف وحصر الطاقة التعبيرية للمتدخلين.
العمل على إغناء النقاش: أفكار، اقتراحات
جمع الأفكار و التدخلات وتدوينها.
تحليل الأفكار والاقتراحات للخروج باستنتاج عام.

عوائق التعلم


1 مفهوم العائق

العائق لغة هو الحاجز أو العقبة والمانع والحائل، وفلسفيا هو كل متغير يؤدي إلى تراجع المعرفة وعدم حصول تقدمها. إن العوائق الإبستمولوجية، بحسب باشلار، هي صيغة للتعبير عن مشكلة المعرفة العلمية في حالات معينة هي حالات تَعَطُّلها أو نكوصها أو توقفها، وهذه الصيغة ليست خارجة عن العلم، بل هي داخلية، إذ إن العائق مكون من مكونات المعرفة العلمية ومنبثق من صميمها (وقيدي).
وتربويا، يراد بالعائق كل ما يساهم في التعثر، ويحول دون الوصول إلى الهدف لتحقيق الغايات وتوفير أسباب النجاح. إن العائق مقاومة، وفقدان للتوازن وتصدع (إدريس يومنيش)، وهو حسب Legendre.P، صعوبة يصادفها المتعلم خلال مساره التعلمي، وللعائق البيداغوجي مظهران:
- مظهر إيجابي: عندما يتخذ صيغة تحدّ أو عدم توازن بسيط مثير ونافع وضروري، لأنه يساعد المتعلم على تحقيق تعلمه. لذا يتوجب على المدرس أن ينتقي الصعوبات بطريقة تتيح للمتعلم أن يعاملها كتحديات ينبغي تجاوزها، مما يجعله يبذل جهودا إيجابية لإبداع الحلول المناسبة. فالسيكولوجية المعاصرة تعتبر العائق البيداغوجي عامل تحفيز يمكن أن يساعد على إحداث تغير دماغي ونفسي لدى الفرد ويؤدي به إلى إحداث طفرات وتخطي الحواجز. وذلك بتجاوز الأوهام والتخوفات.
- مظهر سلبي: عندما يدرك من طرف المتعلم كحاجز، أي كصعوبة يمكنها أن تعطل أو تحد من وتيرته. مما يؤدي إلى اللامبالاة أو الفشل المتكرر أو اضطرابات في التعلم. وينظر ابستمولوجيا إلى العائق على أنه حاجز أو وضعية مشكلة تقف أمام الاستفادة من عملية التعلم، مما يتسبب تربويا في التعثر الدراسي.

2 أنواع عوائق التعلم

يمكن أن نميز بين أنواع كثيرة من العوائق نقترح منها ما يلي:
أ- العوائق السيكولوجية:
تسمى كذلك بالعوائق العضوية والنمائية أو السيكوعضوية. وتظهر على المستويات العقلية والوجدانية العاطفية والنفسية الحركية. ومن المؤشرات الدالة عليها صعوبة الاستدلال والتعميم والبرهنة والحجاج. وكذلك الفشل في القيام ببعض المهارات العقلية والاستراتيجيات المعرفية. وتعزى هذه العوائق إلى اضطراب أو خلل في وظيفة الدماغ أو الجهاز العصبي، أو إلى تأخر في النمو العقلي للطفل. كما يتمظهر هذا النوع من العوائق في تمثلات المتعلم للمعرفة والدرس؛ فقد يتعثر تلعمه بسبب مواقفه السلبية من المدرسة أو المادة الدراسية أو معاملة المدرس له، كأن يقمعه أو يشهر به أو يرفض مشاركته لكونه يخطيء الإجابة كثيرا، أو لا يستطيع أن يجيد التعبير شفويا أو كتابيا.
ب- العوائق الاجتماعية والإيديولوجية
تتكون هذه العوائق من التمثلات الاجتماعية والثقافية والسياسية. ذلك أن تنشئة الفرد على قيم محددة أو اكتسابه لثقافة معينة أو تشبعه بإيديولوجية ما، كلها عوامل تساعد على تعلمه إذا كانت متلائمة مع المعرفة العلمية والمدرسية، وتعرقل تعلمه إذا كانت غير متلائمة. وكلنا نتذكر ما أحدثته العوائق الاجتماعية في العصر الوسيط من إعاقات معرفية لكروية الأرض ودورانها لدرجة إعدام صاحب النظرية (كوبرنيك). كما نعرف أن بعض المتعلمين لا يفهمون الدرس لأنهم يرون فيه ما يتعارض مع قناعاتهم العقدية أو السياسية.
ج- العوائق البيداغوجية الديداكتيكية
تنتج هذه العوائق عن غموض في الوسائل الديداكتيكية. الشيء الذي يؤدي إلى غموض في المفاهيم وطرائق التدريس والمحتويات والوسائل التعليمية والتقويم. وليس العائقالبيداغوجي نقصا في المعرفة، بل إنه عبارة عن معارف خاطئة أو غير مكتملة، إنه معرفة تتألف من موضوعات وعلاقات وطرائق وتوقعات، وبديهيات ونتائج تم نسيانها وتشعبات غير متوقعة إنه أمام أي إقصاء Brousseau.G. ويمكن أن ينتج العائق البيداغوجي، باعتباره حاجزا يحول بين التلميذ وبين امتلاكه لبعض المفاهيم والتصورات، عن أسباب عديدة منها:
- أسباب تكوينية ديداكتيكية: ترتبط بتبني مشروع تربوي معين، أو باختيار بيداغوجي محدد كأن يتبع المدرس مقاربة بيداغوجية لا تلائم المتعلم، أي تتجاهل المعارف التي اكتسبها سابقا، مما يجعلها مصدرا للاستلاب فيتحول المتعلم إلى مجرد تابع يفتقر إلى المبادرة.
- أسباب إبستمولوجية: حيث أن للعائق البيداغوجي ذي الأصل الابستمولوجي دورا في تكوُّن المعارف، ومن تم فهو عائق يصعب التخلص منه.
ونظرا إلى علاقة العوائق بالتمثلات والإخطاء، فإننا ننتقل إلى العوائق الإبستمولوجية على أساس تفصيل الحديث عن العوائق البيداغوجية أثناء دراسة الأخطاء.
د- العوائق الابستمولوجية
يندرج حديث باشلار عن العوائق الإبستمولوجية ضمن حديثه عن تكوين الفكر العلمي الذي خصص له مؤلفا. وفي هذا السياق، نجده يقسم تاريخ العلوم إلى ثلاث مراحل هي:
- المرحلة ما قبل العلمية: امتدت إلى القرن الثامن عشر. وخلالها كانت المعرفة الشائعة أو العامية هي السائدة.
- مرحلة الفكر العلمي: امتدت من نهاية القرن عشر إلى 1905، وخلالها بدات العلوم تحقق استقلالا واضحا عن الفلسفة وتضع مناهجها وتحدد مواضيعها.
- مرحلة الفكر العلمي الجديد: بدات هذه المرحلة منذ 1905، وهو تاريخ ظهور نسبية إينشتاين الذي انتقد مفاهيم كان يُعتقد أنها ثابتة ومطلقة مثل فيزياء نيوتن التي كانت تقول بالزمان المطلق والمكان المطلق والكتلة الثابتة. وبما أنها عجزت عن تفسير بعض الظواهر كحركة عطارد، فإن باشلار قال بوجود قطيعة بين هذه المنظومة النيوتونية ومنظومة اينشتاين التي ترى أن الزمان والمكان والكتلة نسبية. ويميز باشلار في كتابه تكوين الفكر العلمي بين العوائقالابستمولوجية التالية:
§         عائق التجربة الأولى (L'obstacle de l'expérience première): إن التجربة الأولى ضرورية في المنهج العلمي. كما أنها ضرورية في بنلء الكفايات واكتسابها، ولكنها تتضمن أحيانا بعض العوائق التي تجعل الفرد أو المتعلم غير قادر على إدراك الحقيقة. مثال ذلك حركة الشمس الظاهرة التي تعيق تعلم دوران الأرض. إن المعرفة العلمية تستثمر هذه التجربة الأولى وتعمل على عقلنتها ووضعها في الشكل المناسب. ويربط باشلار بين عائق التجربة الأولى والتحليل النفسي، وخصوصا مفهوم اللاشعور عند فرويد ويونغ، إذ أن المتعلم يتعامل لأول مرة داخل المدرسة مع مفاهيم جديدة، لكن ليس بكيفية بريئة، بل من خلال مواقفه الخاصة ورأسماله المعرفي السابق. وينبغي، في هذه الحالة، توجيه المتعلم إلى تنمية هذا الرصيد وتقريبه من الحقيقة العلمية وتوجيهه إلى تغيير نظرته إلى الواقع وبناء خطاطة جديدة مغايرة تماما لما اكتسبه من تجاربه الأولى وقناعاته السابقة.
§         عائق التعميم (L'obstacle de la connaissance générale): إن التعميم تعبير عن مستوى راق من مستويات النمو الذهني؛ وبالتالي فهو إيجابي وضروري لبناء المعرفة العلمية إذا كان تعميما صادرا من وعي وثقافة علمية. فقولنا بأن الأجسام كلها تسقط في الفراغ بنفس السرعة، تعميم علمي مبني على خطوات محمكمة، أما قولنا بأن الأجسام كلها تسقط، فهو قول تعميمي غير علمي لانه لا يستجيب لضرورة علمية بقدر ما يستجيب لمتعة عقلية (Bachelard G).
§         العائق اللفظي (L'obstacle verbal): هو العائق المتمثل في اختزال الشروح والتفاسير في لفظة أو جملة أو صورة واحدة. أمثلة: تعمل الكلية كمصفاة، ويعمل القلب كمضخة، وتعمل المعدة كماكينة أو طاحونة.
§         عائق المعرفة التوحيدية البرغماتية (L'obstacle de la connaissance unitaire et pragmatique): ينتج عن النظرة التعميمية للكون والرجوع إلى مبدإ أو وحدة الطبيعة مثال: الحشرات تعيش في أماكن باردة، تمتاز بدم يقاوم البرد المفرط. ويكون هذا العائق براغماتيا إذا كان ناتجا عن عملية بحث عن المنفعة الخاصة، وليس المصلحة الإيجابية مثال: بعد سقوط البرد، تصبح الأرض خصبة وتخضر، وقد لوحظ أنه بعد سقوط البرد ترتفع مردودية القمح المزروع.
§         العائق الجوهري (L'obstacle substantialiste): إنه عائق متعدد الأشكال والوجوه كباقي العوائق. يتكون من الحدس وبعض الانطباعات المتفرقة والسطحية (Bachelard) مثال: الصوف ساخن، الرخام بارد، الثوب الأبيض شاخن والثوب الأسود بارد.
§         العائق الإحيائي (L'obstacle animiste): يتمثل بحسب باسلار، في تعميم معارف بيولوجية أو إضفاء الصفة الإحيائية أو صفة الحياة على بعض الكائنات. وقد لاحظ بياجي أن الطفل في المراحل قبل المنطقية يضفي الحياة على الجبل أو المطر أو السيارة. مثال: الصدأ مرض يتعرض له الحديد فيفقد المغناطيس بذلك خاصيته المغناطيسية، وقد يسترجع قواه بإزالة هذا الصدإ (Bachelard).

نقلا عن الدكتور العربي السليماني ، كتاب المعين في التربية،  لتحميل الكتاب:     PDF

2020-12-03

منهجية إنجاز الدرس

1- مكونات الدرس
- اھداف : اھداف التي يرمي الدرس تحقيقھا كما تحددھا التوجيھات التربوية
- محتوى الدرس : المضامين المعرفية للدرس
- الطريقة التعليمية : وھي الخطوات التي يتبعھا استاذ )نجاز الدرس وينبغي على استاذ العمل
بالطريقة النشطة التي تتأسس على مبدأ التعلم الذالتي . أي أن التلميذ يبني وينتج المعرفة بنفسه
مواصفات الطريقة النشطة -: يوضع التلميذ في وضعيات لھا خاصية مشتركة

- يتفاعل التلميذ بتدرج مع ھذه الوضعيات ليكتشف بنفسه الخاصية
- يقوم التلميذ بالصيغة الرياضية للخاصية
- تطبيق الخاصية في وضعيات مختلفة
- يقتصر عمل استاذ على التوجيه والتقويم والدعم
نشاط استاذ : نشاط تعليمي
نشاط التلميذ : نشاط تعلمي

- الوسائل التعليمية : ادوات المساعدة )كتساب المفاھيم والمعارف والمھارات وعقلنة أسليب تعليم
اطفال

- ادوات المدرسية
- الكتب المدرسية
- تجارب ومناو:ت يدوية وخرجات

- التقويم : التعرف على تحصيل الت;ميذ والحكم عليھا واتخاذ القرارات المناسبة
2 - مراحل بناء الدرس
- مرحلة التمھيد - : يتأكد استاذ من مدى استيعاب التلميذ للمكتسبات السابقة والضرورية في بناء الدرس

- يتأكد استاذ من قدرة الت;ميذ على استخدام الوسائل التعليمية
- تحفيز الت;ميذ ل<قبال على الدرس

- مرحلة البناء : يوضع التلميذ في وضعيات متدرجة تؤدي به )كتشاف المعرفة الجديدة موضوع الدرس
(مفھوم , خاصية , تقنية ...)
- مرحلة الترييض - : الصياغة الرياضية للخ;صة التي يتوصل إليھا الت;ميذ
- مرحلة التقويم والتثبيت والدعم -: التعرف على تحصيل الت;ميذ والتأكد من مدى تحقق اھداف التربوية
للدرس من خ;ل أسئلة كتابية أو
شفوية او من خ;ل وضعيات اختبارية

- معالجة الصعوبات التي اعترضت الت;ميذ ومعالجة الحا:ت الخاصة
- إغناء معارف التلميذ وتوسيع مجا:ت التطبيق

ھناك 3 أنواع من التقويم -: التقويم التشخيصي : تعرف المكتسبات السابقة للمتعلم وكذا المشاكل والصعوبات
- التقويم التكويني : تكوين التلميذ وتطوير الفعل الديداكتيكي ويستمر من بداية الدرس حتى نھايته
- التكوين ا)جمالي : ھو تقويم نھائي ومن خلاله تعطي نقطة للمتعلم.

2020-12-02

كيفية التعامل مع الطفل المشاغب

الطفل المشاغب
تعاني العديد من الأباء من مشكلة الشغب التي عادة ما يتصف بها بعض الأبناء والتي تشكل صعوبة للوالدين في تربية الأبناء لا سيما إذا كان طفلهما الأول حيث يصعب التعامل معه، إذ يكون عبارة عن التجربة الأولى في التربية ، إلا أن ذلك لا يعد صعبا بوجود مجموعة من النصائح والمساعدات التي لا يبخل في تقديمها للوالدين من أجل تخطي هذه المشكلة بسهولة .
فالمشاغبة والعناد صفة طبيعية لدى الأطفال، فالأطفال مولعون في اكتشاف العالم المحيط بهم، ويسعون إلى جمع المعلومات بشتّى الوسائل، ولا يوجد حدود لطرق اكتشافاتهم، وهنا واجب الوالدين، تعليم أبنائهم الطرق الصحيحة من الخاطئة، ولكن هناك الكثير من الآباء يواجهون صعوبة في التعامل مع أبناءهم المشاغبين، وتفشل كل وسائلهم في التواصل معهم، ولهدا أتيناكم اليوم العديد من القواعد  والوسائل التي تسهل التعامل مع الطفل العنيد.
قواعد التعامل مع الطفل المشاغب
-         يجب على الوالدين تحديد أسلوب معين للتعامل مع أطفالهم، وعليهم تحديد منظومة من القواعد تضمّ ما هو مسموح وما هو ممنوع، كما على الأبوين تحديد هذه المنظومة بالاتفاق المطلق بينهما، فلا يجوز أن يسمح الأب بأمر ما والأم ترفضه والعكس صحيح، فهذا الأسلوب من شأنه تشتيت أفكار الأطفال.
-         إذا قام الطفل بعمل خطأ ما على الوالدين تطبيق معاقبته فوراً، وعدم التساهل وذلك حتى لا يتمادى الطفل في الخطأ.
-         الطريقة المثلى للتعامل مع الأطفال المشاغبين هي الهدوء الممزوج بالحسم، ليفهم الطفل حدوده بشكل جيد.
-         تحديد برنامج يومي ومحدد للطفل يقلل من حدوث الصدام بينه وبين والديه، فمثلاً تحديد مواعيد الاستيقاظ والنوم، مواعيد تناول الطعام والاستحمام.
  نصائح للتعامل مع الطفل المشاغب
-         الصراخ هو سبب من أسباب الخوف عند الطفل عدم ثقته بنفسه، وكذلك الرهبة والمشاكل العقلية، لذلك يحذر على الوالدين الصراخ في وجوه أطفالهم، والتحدّث بصوت معتدل ومناسب للموضوع، هو أنجح في تعليم الطفل لخطئه.
-         الطفل يستطيع فهم ما يقوله الكبار، إذا كان الكلام بلغة واضحة وبسيطة، لذلك على الوالدين النزول إلى مستوى عقول أطفالهم ومناقشتهم، بأسلوب واضح وسهل تتناسب مع قدراتهم العقلية ومستوى إدراكهم، ومحاولة تفسير لهم الأسباب التي تجعل من بعض الأمور خطأً.
-         غالباً الأطفال يثقون بوالديهم، ويتعلمون منهم الكثير من الصفات، لذلك على الوالدين الحرص على القيام بالأفعال الصحيحة واللائقة أمام أطفالهم.
-         يجب على الوالدين تعامل بمصداقية مع أطفالهم، فمثلاً يحذر عليهم إعطاء أطفالهم مواعيد وهمية مثل موعد بنزهة أو موعد عودتهم، وكذلك من الأخطاء الفادحة التي يقع فيها الآباء أنهم يطلبون من أطفالهم الصدق، ولكنهم بنفس الوقت يطلبون منهم الكذب، كإنكار وجود أحدهم في المنزل.
-         يفضل جعل الطفل بمستوى من يتحدث معه، إمّا بالجلوس على الأرض، أو رفع الطفل، حتى لا يشعر الطفل بأنه ضعيف بالنسبة للمتحدث.
-         عدم استخدام أسلوب تخويف الأطفال بالخرافات والأساطير، فهذا الأسلوب ينعكس بشكل كبير على نفسية الطفل، وكذلك يفقد ثقته بوالديه إذا أخطأ ولم يحصل ما كانوا يتوعدونه به.